الرئيسية / English Articles / Health articles / طرق علاج سرطان الثدي treatment of breast cancer

طرق علاج سرطان الثدي treatment of breast cancer

الجراحة لعلاج سرطان الثدي

تُعد الجراحة أكثر العلاجات شيوعًا بالنسبة لسرطان الثدي. وهناك العديد من أنواع الجراحات. 
ويستطيع الجراح المعالج لكِ أن يصف كل نوع من أنواع الجراحات, وإجراء مقارنة بين الفوائد والمخاطر, ومساعدتك على أخذ قرار بشأن أفضل نوع يناسبك:
استئصال جزء من الثدي: الجراحة المحافظة على الثدي Breast-sparing Surgery: عبارة عن عملية استئصال للسرطان وجزء صغير من الأنسجة السليمة التي تحيط به. وتُسمى هذه العملية الجراحية أيضًا الجراحة التحويلية للثدي. وقد تكون جراحة استئصالية للورم (Lumpectomy) أو جراحة استئصال مقطع من الثدي/Segmental mastectomy (وتعرف أيضًا بـ الاستئصال الجزئي للثدي/Partial mastectomy). وعادةً ما تخضع السيدة للعلاج الإشعاعي بعد إجراء عملية جراحة استبقاء الثدي لتدمير الخلايا السرطانية التي قد تبقى في منطقة الثدي. 
وبعض السيدات يخضعن لعملية استئصال المزيد من الأنسجة ولكن لا يستأصلن الثدي بالكامل. فبالنسبة لهؤلاء السيدات، سيقوم الجراح باستئصال العقد اللمفية الموجودة تحت الإبط وبعض الخلايا المبطنة لعضلات الصدر الموجودة أسفل الورم. 

 استئصال الثدي بالكامل: هي عبارة عن جراحة لاستئصال الثدي بالكامل (أو أكبر قدر ممكن من أنسجة الثدي) ويطلق عليها الاستئصال (Mastectomy). في بعض الحالات، قد يكون استئصال الثدي مع الحفاظ على الجلد خيارًا متاحًا. وفي هذا النوع من الجراحات، يستأصل الجراح أقل مساحة ممكنة من الجلد. 
• في جراحة استئصال الثدي التام (Total mastectomy): يستأصل الجراح الثدي بالكامل ولكن لا يستأصل العقد اللمفية الموجودة تحت الإبط. 
• وفي عمليات استئصال الثدي الجذري المعدل (Modified radical mastectomy)، يقوم الجراح باستئصال الثدي بالكامل ومعظم أو جميع العقد اللمفية الموجودة تحت الإبط. وعادة ما يتم استئصال الخلايا المبطنة لعضلات الصدر. وقد تتم إزالة عضلة صدر صغيرة أيضًا لتسهيل استئصال العقد اللمفية. 

ويتوقف الاختيار ما بين الجراحة التحفظية للثدي واستئصال الثدي على العديد من العوامل:
 حجم الورم ومكانه ومرحلته،
 حجم ثديكِ،
 سمات محددة للسرطان،
 شعورك نحو قدر التغيير الذي ستحدثه العملية الجراحية على ثديك،
 شعورك نحو العلاج الإشعاعي،
 قدرتك على السفر إلى مراكز العلاج بالإشعاع لتلقي جلسات العلاج اليومية. 

يقوم الجراح عادةً باستئصال واحدة أو أكثر من العقد اللمفية الموجودة تحت الإبط لفحص الخلايا السرطانية. إذا وُجدت خلايا سرطانية في العقد اللمفية، ستحتاجين إلى معالجات أخرى للسرطان. (للمزيد من المعلومات عن فحص عينات العقد اللمفية، انظري الجزء الخاص بالفحوصات, ص6. 
وبعد جراحة استئصال الثدي, ربما تختارين إعادة ترميم الثدي, وهذه الجراحة التجميلية تؤدي إلى إعادة تشكيل الثدي. وإذا كنت تفكرين بالفعل في إعادة ترميم الثدي, استشيري جراح تجميل قبل إجراء جراحة استئصال الثدي. انظري قسم إعادة ترميم الثدي. 
ومن الشائع أن تشعري بالإرهاق أو الضعف لفترة قصيرة قبل إجراء جراحة سرطان الثدي. وتختلف فترة التعافي من سيدة لأخرى. 
وتسبب الجراحة الألم والوجع وقد تشعرين بشد في جلد المنطقة التي تم استئصال الثدي منها. وقد تشعرين بتيبس وخدر في ذراعك وعضلات الكتف وألم في رقبتك وظهرك. وقبل إجراء العملية، ناقشي مع فريق الرعاية الصحية خطة تسكين الألم. وبعد إجراء العملية الجراحية، يمكنهم تعديل الخطة إذا كنتِ بحاجة إلى السيطرة على الألم. 
وينطوي أي نوع من العمليات الجراحية على عدوى أو نزيف أو مشكلات أخرى. أخبري فريق الرعاية الصحية الخاص بك على الفور إذا كنتِ تعانين من أية مشاكل. 

يبطئ استئصال الغدد اللمفية الموجودة تحت الإبط من تدفق السائل اللمفي. وقد يتجمع السائل في ذراعيكِ ويديكِ ويتسبب في التورم. وهذا التورم يُطلق عليه وذمة لمفية (Lymphedema)، يمكن أن تنمو سريعًا بعد العملية الجراحية أو بعدها بأشهر أو أعوام. 
من ثم، احرصي دومًا على حماية ذراعكِ ويدكِ بالجانب الذي خضع للعملية الجراحية من الجروح أو الحروق أو أية إصابات أخرى. ذكري الممرضات بألا يقمن بقياس ضغط الدم أو يقمن بحقنك في الجانب الذي تمت معالجته. يتوافر على موقع معهد السرطان الوطني الأمريكي معلومات حول منع وذمة لمفية وعلاجها، على الموقع الإلكتروني التالي: http://www.cancer.gov/canertopics/coping 

قد يقترح الطبيب أو الممرضات أو أخصائي العلاج الطبيعي تمارين رياضية لتساعدك على استعادة الحركة والقوة في ذراعكِ وكتفكِ. ومن الممكن أن تقلل التمارين الرياضية حدة الألم والتيبس. وربما تستطيعين بدء ممارسة التمارين الخفيفة في غضون أيام بعد إجراء العملية. 
ونظرًا لأن الأعصاب ربما تكون قد جُرحت أو قُطعت في أثناء العملية الجراحية، فربما تشعرين بالتنميل والوخز في صدرك أو تحت الإبط أو الكتف أو العضد. وربما يزول الألم في غضون بضعة أسابيع أو أشهر.
يمكنكِ أن تجدي الصور التوضيحية والمزيد من المعلومات عن جراحات سرطان الثدي على موقع معهد السرطان الوطني الأمريكي:
http://www.cancer.gov/canertopics/types/breast 


أسئلة قد ترغبين في طرحها على طبيبك المعالج حول العمليات الجراحية
 ما أنواع الجراحات التي يمكنني التفكير فيها؟ هل الجراحة المحافظة على الثدي خيار متاح أمامي؟ هل جراحة استئصال الثدي مع الحفاظ على الجلد خيار متاح أمامي؟ ما العملية الجراحية التي توصي بها لي؟ لماذا؟

 هل سيتم استئصال العقد اللمفية؟ كم عددها؟ ولماذا؟
 ما شعوري بعد العملية؟ هل سيتحتم عليّ المكوث في المستشفى؟
 ما مخاطر العملية الجراحية؟
 هل سأحتاج إلى تعلم كيفية الاعتناء بنفسي أو بجرحي عندما أعود إلى المنزل؟ 
 أين ستكون ندب الجرح؟ وكيف سيكون شكلها؟ 
 إذا قررت إجراء جراحة تجميلية لإعادة تشكيل ثديي، كيف يمكن القيام بذلك ومتى؟ هل يمكنك اقتراح أخصائي جراحة تجميلية للاتصال به؟
 هل سيتعين عليَّ أن أؤدي تمارين رياضية خاصة للمساعدة في استعادة حركة وقوة ذراعيَّ وكتفيَّ؟ هل سيقوم أخصائي العلاج الطبيعي أو الممرضة بشرح كيفية القيام بهذه التمارين الرياضية؟

العلاج الإشعاعي (Radiation Therapy)
يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة ذات طاقة عالية لتدمير الخلايا السرطانية, وهو يؤثر على أجزاء الجسد التي تتم معالجتها وحسب.

وقد يُستخدم العلاج الإشعاعي بعد إجراء العملية الجراحية لتدمير خلايا سرطان الثدي التي بقيت في منطقة الصدر. وعادةً ما تتلقى السيدات العلاج الإشعاعي بعد الخضوع للجراحة المحافظة على الثدي، ولكنه يتم اللجوء إليه في بعض الأحيان بعد استئصال الثدي أيضًا. 
يمكنك الخضوع للعلاج الإشعاعي لمعالجة سرطان الثدي بطريقتين:
 جهاز خارج الجسم (العلاج الإشعاعي الخارجي/External Radiation Therapy): يأتي الإشعاع من جهاز كبير خارج الجسم. سوف تذهبين إلى مستشفى أو عيادة لتلقي العلاج. وعادة ما تتلقى السيدات العلاج مرة واحدة في اليوم، وخمسة أيام في الأسبوع لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أسابيع. وتستغرق كل جلسة علاجية بضعة دقائق وحسب. يُعد الإشعاع الخارجي هو أكثر الأنواع شيوعًا لعلاج سرطان الثدي. 
 إدخال مادة إلى الجسم (العلاج الإشعاعي الداخلي/Branchytherpay): سيدخل الطبيب المعالج أنبوبًا رفيعًا أو أكثر إلى داخل الثدي من خلال شق صغير. ويتم إدخال المادة المشعة إلى الأنبوب. وقد تستغرق الجلسة العلاجية بضع دقائق، ثم تتم إزالة المادة. وعندما تتم إزالة المادة المشعة، لا يبقى منها شيء في جسدك. وقد يتم تكرار هذه الطريقة للعلاج الإشعاعي كل يوم لمدة أسبوع. 

تتوقف الآثار الجانبية بالأساس على نوعية الإشعاع وكميته. اطلبي من فريق الرعاية الصحية أن يصف لك ما يمكن توقعه. 
ومن الشائع أن يصير الجلد الموجود في المنطقة التي خضعت للعلاج محمرًّا وجافًّا وحساسًا ومثيرًا للحكة. ارجعي إلى طبيبك قبل استعمال المرطبات أو الكريمات أو مزيلات التعرق على المنطقة التي خضعت للعلاج. وبعد انتهاء العلاج، سيلتئم الجلد ببطء. ومع ذلك، ربما يكون هناك تغير دائم في لون جلدك. 
ومع أي من نوعي العلاج بالإشعاع، قد تشعرين بثقل وتيبس في ثديك. وقد يجعل العلاج الإشعاعي الداخلي ثديك يبدو محمرًّا أو به رضوض. وعادةً ما تختفي هذه المشكلات مع مرور الوقت. 

وحمَّالات الصدر والملابس الضيقة قد تحك جلدك وتسبب ألمًا. وقد ترغبين في ارتداء ملابس قطنية فضفاضة خلال هذه الفترة. 
ومن المرجح أن تشعري بالإرهاق خلال العلاج الإشعاعي، وخاصة في الأسابيع الأخيرة للعلاج. وعلى الرغم من أن الحصول على قدر كاف من الراحة أمر مهم، فإن معظم الناس يقولون إنهم يشعرون بالتحسن إلى الأفضل حين يمارسون التمارين الرياضية كل يوم. جربي أن تخرجي في تمشية قصيرة أو ممارسة تمارين الإطالة البسيطة أو ممارسة اليوجا. 
ربما ترغبين في مناقشة طبيبك المعالج حول الآثار طويلة المدى للعلاج الإشعاعي. على سبيل المثال، قد يتسبب العلاج الإشعاعي للصدر في ضرر للرئة أو القلب. ومن الممكن أيضًا أن يتغير حجم ثديك ومظهره. وإذا ظهرت أي من هذه المشكلات، فيستطيع فريق الرعاية الصحية أن يخبركِ بكيفية السيطرة عليها. 

العلاج الهرموني لسرطان الثدي
يُسمى العلاج الهرموني (Hormone Therapy) بالعلاج المضاد للهرمونات أيضًا. إذا أظهرت الفحوصات المعملية أن الخلايا السرطانية الموجودة في ثديك بها مستقبلات هرمونية، قد يكون العلاج الهرموني إذن خيارًا متاحًا أمامك. (انظري الجزء الخاص بالفحوصات المعملية لأنسجة الثدي ص6). ويحول العلاج الهرموني دون حصول الخلايا السرطانية على الهرمونات الطبيعية أو استخدامها تلك الهرمونات (الإستروجين والبروجسترون) التي تحتاج إليها الخلايا السرطانية لتنمو. 

إذا لم يكن قد انقطع عنكِ الطمث، فإن الخيارات الخاصة بالعلاج الهرموني تتضمن ما يلي:
 عقارًا يعطل نشاط هرمون الإستروجين في الجسم (تاموكسيفين/Tamoxifen).
 جراحة لاستئصال المبيضين (اللذين ينتجان هرمون الإستروجين).
 عقارًا يقلل نسبة هرمون الإستروجين التي ينتجها المبيضان 
أما إذا انقطع عنكِ الطمث، فإن الخيارات تتضمن ما يلي:
 عقارًا يمنع الجسم من تكوين هرمون الإستروجين (مثبط أروماتايز/Aromatase Inhibitor).
تتوقف الآثار الجانبية للعلاج الهرموني على النوعية التي يتم استخدامها. وأكثر الآثار الجانبية شيوعًا هي أعراض انقطاع الطمث والإفرازات المهبلية والغثيان.

العلاج الكيميائي لسرطان الثدي
يستخدم العلاج الكيميائي (Chemotherapy لتدمير الخلايا السرطانية. وربما تتلقى السيدة، التي تعاني سرطان الثدي في مراحله الأولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة، العلاج الكيميائي. وقد يتلقى العلاج الكيميائي قبل إجراء العملية الجراحية أو بعدها. 

وعادةً ما يتم إعطاء العقاقير لعلاج سرطان الثدي في الوريد مباشرة ( عن طريق الحقن بالوريد/Intravenously) من خلال إبرة رفيعة أو على هيئة أقراص. وربما تتلقين مزيجًا من العقاقير. 

وقد تتلقين العلاج الكيميائي في المستشفى أو في المنزل. وليس من المعتاد أن تحتاج السيدة إلى المكوث في المستشفى خلال العلاج. 
وتتوقف الآثار الجانبية في الأساس على نوعية العقاقير التي تتلقاها السيدة المصابة بسرطان الثدي وكميتها. ويدمر العلاج الكيميائي الخلايا السرطانية التي تنمو سريعًا، ولكن قد تضر العقاقير بالخلايا الطبيعية التي تنقسم بسرعة: 
 خلايا الدم (Blood cells): عندما تقلل العقاقير من مستوى خلايا الدم السليمة، تصبحين أكثر عرضة للإصابة بالعدوى أو الرضوض أو النزيف بسهولة والشعور بوهن وإرهاق شديد. وسيقوم فريق الرعاية الصحية بالتحقق من النسب المنخفضة لخلايا الدم. إذا كانت نسبة خلايا الدم منخفضة، فإن فريق الرعاية الصحية قد يوقف جرعة العلاج الكيميائي لفترة قصيرة أو يقلل جرعة العقار المستخدم. وتوجد أيضًا أدوية يمكن أن تساعد جسدك على إنتاج خلايا الدم الجديدة. 
 الخلايا الموجودة في منابت الشعر: قد يتسبب العلاج الكيميائي في تساقط الشعر. وإذا تساقط شعركِ، فسوف يعاود النمو بعد العلاج، ولكن ربما يتغير لونه وملمسه.
 قد يضعف العلاج الكيميائي الشهية ويسبب الشعور بالغثيان والقيء والإسهال أو التهابات الفم والشفاه. ويستطيع فريق الرعاية الصحية الخاصة بكِ تقديم الأدوية واقتراح طرق أخرى لمساعدتك على التغلب على هذه المشكلات. 

بعض العقاقير المستخدمة لعلاج سرطان الثدي قد تسبب إحساسًا بالوخز أو التنميل في اليدين أو القدمين. وعادة ما تختفي هذه المشكلة بعد الانتهاء من العلاج. 
ولكن المشكلات الأخرى قد لا تختفي. فعلى سبيل المثال، بعض العقاقير المستخدمة لعلاج سرطان الثدي قد تضعف القلب. وقد يفحص طبيبكِ المعالج قلبك قبل العلاج وفي أثنائه وبعده. ومن الآثار الجانبية النادرة أنه بعد سنوات من تلقي العلاج، قد يصاب عدد قليل من السيدات بسرطان الدم (Leukemia).
إذا لم ينقطع عنك الطمث، فإن بعض العقاقير المضادة للسرطان قد تدمر المبيضين وتسبب أعراض انقطاع الطمث وجفاف المهبل وغيرها من الأعراض. وربما لا تنتظم دورتك الشهرية (Menstrual Periods) أو قد تتوقف وربما تفقدين القدرة على الإنجاب. وكلما كان سنك أكبر، كان تلف المبيضين أكثر عرضة ليكون دائمًا. ويتعين على السيدات، اللاتي قد يرغبن في الإنجاب فيما بعد، أن يسألن فريق الرعاية الصحية عن طرق الحفاظ على البويضات قبل بدء العلاج. 
وعلى الجانب الآخر، لا تدمر عقاقير أخرى مضادة للسرطان المبيضين خلال تلقي العلاج الكيميائي. وقبل أن يبدأ العلاج، تحدثي مع طبيبك عن وسائل تحديد النسل المناسبة لك. . 

العلاج الموجه (Targeted Therapy)
قد تتلقى السيدات، اللاتي أظهرت فحوصات المختبر الخاصة بهن أن خلايا سرطان الثدي تحتوي على عدد كبير من مستقبلات بروتين HER2، العلاج الموجه. والعلاجات الموجهة المستخدمة لعلاج سرطان الثدي تعوق الخلايا السرطانية عن النمو من خلال إعاقة عمل مستقبلات بروتين HER2 الزائدة. 

وهذه العقاقير يمكن إعطاؤها عن طريق الحقن بالوريد أو على هيئة أقراص. وتتوقف الآثار الجانبية بالأساس على نوعية العقار الذي تم تلقيه. وتشتمل الآثار الجانبية الممكنة على الشعور بالغثيان والقيء والإسهال. وقد تسبب العقاقير أيضًا في إتلاف القلب وفشل القلب ومشكلات تنفس خطيرة. وخلال العلاج، سيتابع طبيبك المعالج الإشارات الدالة على وجود مشكلات في القلب والرئة. 

أسئلة قد ترغبين في طرحها على طبيبك المعالج حول العلاج الهرموني أو العلاج الكيميائي أو العلاج الموجه
 ما العقاقير التي سأتناولها؟ ماذا ستفعل؟
 متى سيبدأ العلاج؟ متى سينتهي؟ كم مرة سأتلقى العلاج؟
 أين سأتلقى العلاج؟
 ما الذي يمكنني فعله للاعتناء بنفسي خلال العلاج؟ 
 كيف سنعرف أن العلاج يؤتي بثماره؟
 ما الآثار الجانبية التي يتعين عليّ إخبارك بها؟
 هل ستكون هناك آثار جانبية طويلة المدى؟ 

إعادة ترميم الثدي (Breast Reconstruction)
يكون لدى السيدة التي تخطط لاستئصال الثدي خيار بشأن ما إذا كان يتعين عليها الخضوع لعملية لإعادة ترميم شكل الثدي (الجراحات التجميلية للثدي)، أو لا يتعين عليها ذلك. وبدلاً من عملية إعادة ترميم الثدي، قد تختار السيدة أن ترتدي ثديًا صناعيًّا (عبارة عن جسم صناعي يحل محل الثدي)، أو ارتداء حشو مبطن داخل حمالة الصدر أو عدم ارتداء أي شيء. وكل هذه الخيارات لها عيوب ومميزات. وما يناسب سيدة قد لا يكون بالضرورة مناسبًا لسيدة أخرى. 

ومن الممكن إجراء عملية ترميم الثدي في الوقت نفسه الذي أجريت فيه عملية استئصال الثدي أو من الممكن إجراؤها فيما بعد. وإذا كان العلاج الإشعاعي جزءًا من خطة العلاج، فإن بعض الأطباء يفضلون الانتظار حتى بعد الانتهاء من العلاج الإشعاعي. 
وإذا كنتِ تفكرين في إعادة ترميم الثدي، فتحدثي إلى طبيب الجراحات التجميلية قبل إجراء عملية استئصال الثدي، حتى إن كنت تخططين لإجراء عملية ترميم الثدي فيما بعد. 
ويستطيع الجراح أن يعيد ترميم الثدي بعدة طرق. تختار بعض السيدات إجراء زراعات الثدي، وذلك من خلال ملئه بمادة السيلين أو السيليكون. ويمكنك قراءة المزيد حول زراعات الثدي على الموقع الإلكتروني لقسم الأغذية والعقاقير: http://www.fda.gov
ووسيلة أخرى لإعادة ترميم الثدي هي ابتكار شكل الثدي باستخدام أنسجة مأخوذة من أجزاء أخرى بجسمك. ويستطيع الطبيب الجراح أن يستعين بالجلد والعضلات والدهون المأخوذة من أسفل بطنك أو ظهرك أو مؤخرتك. 
وتتوقف نوعية الجراحة الترميمية للثدي بالنسبة لك على سنك وشكل جسدك ونوعية الجراحة السرطانية التي قمتِ بها. ويستطيع طبيب الجراحات التجميلية أن يساعدك على أخذ قرار بهذا الصدد. 

أسئلة قد ترغبين في طرحها على طبيبك المعالج حول إعادة ترميم الثدي
 ما نوعية الجراحة التي ستعطيني أفضل النتائج؟ كيف سيبدو مظهري بعدها؟ 
 متى يمكنني بدء إجراء الجراحة الترميمية؟
 كم عدد العمليات الجراحية التي سأحتاج إليها؟
 ما المخاطر القائمة في وقت إجراء العملية الجراحية؟ وبعد إجرائها؟ 
 هل سيكون هناك ندوب؟ أين؟ وكيف سيبدو مظهرها؟ 
 إذا تمت الاستعانة بأنسجة من جزء آخر بجسدي، فهل ستكون هناك أية تغيرات دائمة في مكان الأنسجة التي تمت إزالتها؟ 
 ما الأنشطة التي يتعين عليّ تجنبها بعد إجراء العملية الجراحية؟ متى يمكنني العودة إلى مزاولة أنشطتي المعتادة؟
 هل سأحتاج إلى متابعة طبية؟

 

عن admin

شاهد أيضاً

Symptoms of Equine Colic

Those who choose to have a pet should be well aware of the responsibilities in …

%d مدونون معجبون بهذه: